من يروي القصة... يبني المشاعر




لماذا نحن؟ إنّ النهج القوي و المبدع و الاخلاقي، و القائم على سرد القصة، سيشد انتباه الحضور الذي تستهدفه و يدفعهم للتفاعل. إننا ننتج أفلاماً مبدعة و ديناميكية و يدفعنا السعي لتحقيق النتائج، وجعل أفلام الفيديو و المحتوى الرقمي مبتكرة. إنّ ثقافة شركتنا مبنية على مفاهيم الجودة و التفرد الممزوج بالتفاني و المرونة


نعمل جنبا إلى جنب مع لجنة دبي للإنتاج السينمائي و التفلزيوني (DFTC) لننتج بنجاح مواد مرتبطة بالثقافة تستوفي المعايير الإقليمية و المحلية . و بالتماشي مع جهود لجنة دبي للإنتاج السينمائي و التلفزيوني لإنماء صناعة السينما في دبي، نركز على انجاز العمل بانسيابية و كفاءة مالية في أثناء عملية الترويج للمواهب المحلية.

مصورون محترفون و مهرة

تعمل نايلة الخاجة للأفلام على إعداد طاقم العمل المناسب في كل مرحلة من عملية الانتاج. فلدينا الخبرة لتحقيق كافة المتطلبات التقنية والثقافية. فريقنا يضم مجموعة من محترفي التصوير فقط، من ذوي الخبرة المميزة في صناعة السينما. و حيث أننا نعيش في عالم واحد، لذا فلغتنا في العمل هي الإنجليزية، و لكن معظم طاقم العمل لدينا يجيدون العربية أو الهندية و بعضهم يجيد الفرنسية.

مقرنا في الإمارات العربية المتحدة و جنوب إفريقيا، كما يمكننا العمل بسهولة في الخارج، خصوصاً في منطقة الشرق الأوسط. و نمتلك أحدث المعدات (كاميرات، عدسات، إلخ..) لنقدم و نلبي متطلبات التصوير الراقي. و لدينا الاستديوهات الداخلية و ما بعد الانتاج، و حيث أن جميع خدماتنا متوفرة تحت سقف واحد، فيمكننا تزويدك بحلول ذات تكلفة اقتصادية.

شراكات أثبتت فاعليتها

المؤسسة نايلة الخاجة غالبا ما تعمل مع مواهب عالمية مشهود لها، لكي تقدم رؤى مختلفة لبعض المشاريع. تلك الشراكات الفنية و المبدعة مكنت نايلة الخاجة للأفلام من إنجاز تشكيلة متنوعة من الأساليب السينمائية لتبقى دائما ذات صلة مهما كانت الرسالة التي تريد إيصالها.

يان فوجيل، مخرج

كانت أول وظيفة لـ "يان فوجيل"، وهو مخرج و مصور سينمائي بارز، في شركة انتاج، و حتى عام 1997، ودرس صناعة الأفلام وعمل في مختلف المجالات من الإعلانات التجارية وإنتاج الأفلام الموسيقية إلى الأفلام الروائية الطويلة. في عام 1997، التحق بالمعهد الأمريكي للأفلام، في لوس أنجلوس، الولايات المتحدة الأمريكية، ليتخرج في مجال صناعة الأفلام. ولكن بعد عام، قرر استخدام ماله المخصص للرسوم الدراسية لتصوير فيلم قصير و إعلانات تجارية. ومنذ عام 2002، يقوم يان بإخراج وتصوير الإعلانات التجارية والأفلام القصيرة والأفلام الوثائقية في جميع أنحاء العالم مع رينيه فيلار ريوس. ولشغفه بالتصوير السينمائي فإن يان يحب أن "يلتقط سحر الحياة". وهو يشعر أن السينما هي أقوى وسيلة وأفضل وسيلة للوصول إلى الجمهور. يان يستخدم التصوير لخلق واقع يأخذ المشاهدين إلى عالم آخر، وبالتالي مساعدتهم على رؤية الأشياء بمنظور مختلف وجديد كليا.




سيباستيان فونك، مخرج

ولد سيباستيان ودرس في ألمانيا. و درس الحقوق في برلين، وصناعة الأفلام في نيويورك. بعد عمله لدى منظمة غير حكومية في لبنان، عاد سيباستيان إلى صناعة الأفلام والإنتاج في عام 2005. وقد كتب وأخرج وأنتج العديد من الفيديوهات الموسيقية والأفلام الوثائقية والإعلانات التلفزيونية والأفلام القصيرة في جميع أنحاء العالم، من أوروبا إلى الشرق الأوسط وغرب أفريقيا. يعتمد نهجه حول الإخلاص اتجاه الجمهور والقصة و طريقة العرض البصرية. تم تكريم سيباستيان في نادي المخرجين المشهور في ألمانيا، و هو معروف في أوروبا كواحد من أفضل مخرجي التلفزيون. وقد تم اختياره مؤخرا ضمن القائمة المختصرة لمهرجان كان السينمائي في فرنسا. وبالتوازي مع ذلك، أنهى كتابة فيلم روائي، والذي اختارته إحدى شركات الإنتاج في ألمانيا.



معنا حياتك... أسهل

نايلة الخاجة للأفلام على تواصل مع لجنة دبي للإنتاج السينمائي و التفلزيوني (DFTC) والمجلس الوطني للإعلام لاصدار تصاريح التصوير الفوتوغرافي وتصوير الأفلام و التصوير السينمائي في الإمارات العربية المتحدة، وإدارة العملية بأقصى سرعة وكفاءة. أيضا، بفضل العلاقات الطويلة مع العديد من الشركات الخاصة التي تملك مواقع مميزة، فإننا نضمن عمليات تصوير خالية من المتاعب و بأسعار لا تقبل المنافسة. وعلى أية حال، فنحن نضع جميع الترتيبات اللازمة لتنفيذ عملياتنا بسلاسة.

نأمن بالقيم

  • التقارب: نحن قريبون من عملائنا، بعقلية تعاونية وودية تتجاوز التوقعات، مما يضيف قيمة لما ننتجه، و يطور علاقاتنا على أسس الثقة والاحترام للمدى الطويل.
  • النزاهة: نؤدي عملنا بصدق و أمانة، ملتزمين بالامتثال للقوانين و التشريعات، والسعي لتحقيق و تخطي أعلى المعايير الفنية و التقنية. ونحن نهدف دائماً للوفاء بوعودنا. .
  • التنوع: نحن نؤمن بروح الفريق التي تثمن كل الناس والثقافات على حد سواء. قوتنا تكمن في كل من العمل الجماعي المحلي والعالمي، لأن العمل "معا كواحد" يؤدي إلى إنجازات استثنائية
  • المسؤولية: نحن ننجز مهامنا بهدف تحسين صناعتنا باستمرار، مع الأخذ في الاعتبار سلامة ورفاهية فريقنا والعملاء والشركاء، في أثناء احترامنا للبيئة.